All evenements Economie

ندوة حول إعادة الإنتعاش الاقتصادي المحلي بعد أزمة الكوفيد-19

@
@


تندرج الندوة الافتراضية ضمن برنامج « مبادرة الامركزية الفعالة والبلديات الجذابة ادامة » وتهدف للمساهمة في الحوارالعام حول دور البلديات في المساهمة في تطوير المناخ الاقتصادي على المستوى المحلي خاصة على إثر الأزمة الصحية وتبعاتها الاقتصادية.
إدامة هو برنامج ينفذه المركز الدولي للتنمية المحلية والحكم الرشيد بدعم وتمويل من قبل وزارة الخارجية الهولندية والوكالة الدولية لجمعية البلديات الهولندية. يهدف هذا البرنامج لدعم المتدخلين المركزيين والمحليين لتكريس مسار اللامركزية وضمان ديمومته من خلال ثلاثة مكونات استراتيجية :
– دعم وزارات الشؤون المحلية والبيئة والتجهيزوالإسكان والتهيئة الترابية لتطوير القدرات في مجال إدارة مسار اللامركزية وتجميع جهود مختلف المتدخلين في تطوير خطة الإصلاحات وتطبيقها.
– تقديم المساندة الفنية للبلديات المستهدفة بهدف التطوير الاقتصادي وتحسين الخدمات ومساعدتهم على فهم صلاحياتهم الجديدة. ويتدخل المشروع في هذا المجال في 12 بلدية.
– النهوض بمشاركة المواطنين في إعداد وثائق التخطيط والتصرف في المجال من أجل اندماج أفضل للشباب والمرأة والفئات الهشة أوالمقصية.
الاطار والهدف العام
لقد شكلت الأزمة الصحية التي عاشتها تونس مثل كل دول العالم بداية من شهر مارس 2020 سببا مباشرا في تباطؤ نسق النمو الاقتصادي في جميع المجالات دون استثناء. ورغم اقرار الاستئناف التدريجي للنشاط منذ شهر ماي 2020 فإن الدورة الإقتصادية بقيت متأثرة بصفة ملحوظة بتبعات الأزمة وذلك لعديد الأسباب نذكر منها على سبيل المثال الإجراءات الصحية المرافقة لاستئناف النشاط (في الأسواق والمحلات التجارية والمطاعم والمقاهي) والتأخر الحاصل في الأشغال العمومية والقطاع الخاص وغلق الحدود.
ورغم الإجراءات التي اتخذتها الحكومة على الصعيد الوطني لمساندة الشرائح الاجتماعية الهشة ودعم المؤسسات للمحافظة على ديمومتها فإنه من المتوقع أن يفوق تأثير الأزمة 7 نقاط من التقهقر في نسبة النمو الوطنية وفقا لتصريح السيد رئيس الحكومة في هذا الموضوع.
أما على الصعيد المحلي فقد تأثرت البلديات بصفة مباشرة نظرا لتعليق جل الأنشطة الاقتصادية (الأسواق، المحلات الصناعية والتجارية والمهنية والسياحية، توقف التظاهرات الرياضية والثقافية…) وتعليق بعض الخدمات البلدية نتيجة للحجر الصحي (الرخص الإدارية، التعريف بالإمضاء، الأشهاد بمطابقة النسخ للأصل…) زيادة على غلق القباضات المالية والبلدية وهو ما أدى إلى تسجيل تناقص ملحوظ في الموارد البلدية يقدر بنسبة 30% مقابل تواصل إسداء خدمات رفع الفضلات بنفس الوتيرة وبالاضافة الى شروع البلديات في تأمين انشطة النضافة و حملات تعقيم الفضاءات العمومية والإدارية وتطهيرها مما يؤدي بالضرورة إلى الترفيع في مستوى الإنفاق وبالتالي التأثير على التوازنات العامة المالية للبلديات.
وبذلك فإن دور البلديات في إعادة إنتعاش النشاط الاقتصادي يصبح ضروريا للحد من تأثر الأزمة على الموارد البلدية ومن ناحية اخرى فكرة دور البلديات اصبح محوري التي تضطلعه البلدية في المجال الاقتصادي المحلي، حيث أن مجلة الجماعات المحلية أولت أهمية كبرى لدور البلديات في تنمية الأنشطة الاقتصادية وخاصة الأنشطة ذات القدرة التشغيلية والقيمة المرتفعة منها (الفصل 107 م ج م) ودعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني ومشاريع التنمية المستدامة (فصل 109 م ج م) ويتعين في هذا المجال تفعيل هذا الدورحتى تساهم السلطة المحلية في دفع نسق النمو الاقتصادي والاسهام في تقليص تاثير الازمة.
كما ان تباطئ نسق الانشطة الاقتصادية من شانه ان يقلص من مداخيل البلديات المتعلقة بالاداء البلدي (الاداءات لفائدة الجماعات المحلية،معلوم استغلال الفضاء البلدي..)
الإشكاليات المطروحة:
يمكن أن تتمحور الندوة حول الأسئلة المنهجية الأولوية التالية:
– ما هو دور البلديات في إعادة انتعاش الاقتصاد على المستوى المحلي؟
– كيف يمكن للبلديات أت تتدخل في الدورة الاقتصادية المحلية؟ ما هي الإجراءات الممكنة؟ ما هي الموارد المتاحة؟
– ماهو دور بقية المتدخلين: القطاع العام والخاص، المجتمع المدني، المانحون؟ وكيف يمكن تطوير العلاقة بين البلديات وهؤلاء الفاعلون
– كيف يمكن للسلطة المركزية تدعيم دور البلدية في هذا المجال؟
التاريخ و التوقيت : الجمعة 19 جوان من الساعة الثالثة إلى الساعة الرابعة والنصف
المشاركون:
– ممثلو البلديات التونسية: رؤساء بلديات، أعضاء المجالس البلدية، الكتاب العامون
– ممثلو السلطة المركزية: وزارة الشؤون المحلية، وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية، وزارة البيئة، وزارة المالية
– ممثلو المجتمع المدني
– خبراء وجامعيون

@

Articles en relation

Chargement....